الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إلى كل من يعصي الله عز وجل ويرتكب الفواحش ما ظهر منها وما بطن ويقول في قرارة نفسه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آدم الانيق
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 181
SMS : <br> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2px; width: 208px; height: 104px;"><br> <legend><b>My SMS</b></legend><br> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma;" height="78">منتديات آدم</marquee></fieldset></form><br><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><br> </span>
تاريخ التسجيل : 09/05/2008

مُساهمةموضوع: إلى كل من يعصي الله عز وجل ويرتكب الفواحش ما ظهر منها وما بطن ويقول في قرارة نفسه   الأربعاء يونيو 04, 2008 6:52 am

إلى كل من يعصي الله عز وجل ويرتكب الفواحش ما ظهر منها وما بطن ويقول في قرارة نفسه: سأتوب قبل أن أموت، أو يقول: إنّ الله غفور رحيم، أو يقول: سأتوب بعد هذه المره.




إعلم أخي وأختي في الله أن النفس أمّارة بالسوء! والشيطان هو الذي يحدثك بهذا ونفسك تتبع هواها، نعلم جميعا أن الله غفور رحيم وأياك أن تنسى أنه أيضا شديد العقاب! إن كنت تعرف عمرك وكم ستعيش فمن الممكن أن تقول سأتوب قبل أن أموت، ولكن من منّا يعرف الى متى سيعيش، أما سمعت قول الله عز وجل (ولا تدري نفس بأي أرض تموت)! والى كل من يقول سأتوب بعد هذه المره، بالفعل علّها تكون آخر مرة يأتيك بعدها ملك الموت فيقبض روحك قبل أن تتوب! أأمنت مكر الله؟


لنصمت ولندع الحق عز وجل يتكلم بسم الله الرحمن الرحيم ( أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَىَ أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَآئِمُونَ * أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَىَ أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ * أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ) صدق الله العظيم.



وكم من خطبة سمعت ولم تتب؟ وكم من إمام حدثّك وما رجعت وما أقلعت، وعلى إرتكاب الذنوب أصررت؟ حسنا لنصمت جميعا فالحق عز وجل من فوق سبع سموات يتكلم:


بسم الله الرحمن الرحيم: (ألم تر كيف فعل ربك بعاد، إرم ذات العماد، التي لم يخلق مثلها في البلاد) صدق الله العظيم.



هذا –وإن لم تكن لاحظت- هو سؤال إستنكار مني لك يا من تعصي الله وتصر على المعصية ولا تتعظ ولا تعتبر: ألم تر كيف فعل ربك بعاد؟ أما أتعظت؟ ألا تأخذ عظة وعبرة من قوم عاد؟


وقوم عاد هم قوم نبي الله هود عليه السلام، وعاد هو إسم أبيهم، أما إرم: فهو اسم قبيلة قوم عاد أو لقبهم (على إسم جدهم) ذات العماد: الطول أو الأبنية الرفيعة المحكمة بالأعمدة.


أتود أن تعلم ما حدث لهؤلاء الذين قال عنهم رب العزة في كتابه العزيز وهو أصدق القائلين: (التي لم يخلق مثلها في لبلاد)





وسأدع الكلام الآن لمن هو أفضل مني ومنك وأجود أسلوبا وموضوعا وأصح سندا، ومن أفضل من أن يقصّ علينا ما حدث لقوم عاد من الإمام المحدث ابي الفداء الحافظ بن كثير في كتابه البدايه والنهايه يقول بعد بسم الله الرحمن الرحيم:




(** قَالُوَاْ أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ إِن كُنتَ مِنَ الصّادِقِينَ * قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مّن رّبّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونِي فِيَ أَسْمَآءٍ سَمّيْتُمُوهَآ أَنْتُمْ وَآبَآؤكُمُ مّا نَزّلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَانْتَظِرُوَاْ إِنّي مَعَكُمْ مّنَ الْمُنْتَظِرِينَ * فَأَنجَيْنَاهُ وَالّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مّنّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الّذِينَ كَذّبُواْ بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُواْ مُؤْمِنِينَ)



((يخبر تعالى عن تمردهم وطغيانهم وعنادهم وإنكارهم على هود عليه السلام {قالوا أجئتنا لنعبد الله وحده} الاَية كقول الكفار من قريش {إذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم} وقد ذكر محمد بن إسحاق وغيره أنهم كانوا يعبدون أصناماً فصنم يقال له صمد وآخر يقال صمود وآخر يقال له الهباء ولهذا قال هود عليه السلام {قد وقع عليكم من ربكم رجس وغضب} أي قد وجب عليكم بمقالتكم هذه من ربكم رجس قيل هو مقلوب من رجز وعن ابن عباس معناه سخط وغضب {أتجادلونني في أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم} أي أتحاجوني في هذه الأصنام التي سميتموها أنتم وآباؤكم آلهة وهي لا تضر ولا تنفع ولا جعل الله لكم على عبادتها حجة ولا دليلاً ولهذا قال {ما نزل الله بها من سلطان ؟ فانتظروا إني معكم من المنتظرين} وهذا تهديد ووعيد من الرسول لقومه ولهذا عقبه بقوله {فأنجيناه والذين معه برحمة منا وقطعنا دابر الذين كذبوا بآياتنا وما كانوا مؤمنين}.



وقد ذكر الله سبحانه صفة إهلاكهم في أماكن أخر من القرآن بأنه أرسل عليهم الريح العقيم ما تذر من شيء أتت عليه إلا جعلته كالرميم كما قال في الاَية الأخرى {وأما عاد فأهلكوا بريحٍ صرصر عاتية * سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوماً فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية * فهل ترى لهم من باقية} لما تمردوا وعتوا أهلكهم الله بريح عاتية فكانت تحمل الرجل منهم فترفعه في الهواء ثم تنكسه على أم رأسه فتثلغ رأسه حتى تبينه من بين جثته ولهذا قال {كأنهم أعجاز نخل خاوية} وقال محمد بن إسحاق كانوا يسكنون باليمن بين عمان وحضرموت وكانوا مع ذلك قد فشوا في الأرض وقهروا أهلها بفضل قوتهم التي آتاهم الله وكانوا أصحاب أوثان يعبدونها من دون الله فبعث الله إليهم هوداً عليه السلام وهو من أوسطهم نسباً وأفضلهم موضعاً فأمرهم أن يوحدوا الله ولا يجعلوا معه إلهاً غيره وأن يكفوا عن ظلم الناس فأبوا عليه وكذبوه وقالوا من أشد منا قوة واتبعه منهم ناس وهم يسير يكتمون إيمانهم فلما عتت عاد على الله وكذبوا نبيه وأكثروا في الأرض الفساد وتجبروا وبنوا بكل ريع آية عبثاً بغير نفع كلمهم هود فقال {أتبنون بكل ريع آية تعبثون * وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون * وإذا بطشتم بطشتم جبارين * فاتقوا الله وأطيعون} {قالوا يا هود ما جئتنا ببينة وما نحن بتاركي آلهتنا عن قولك وما نحن لك بمؤمنين * إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء} أي بجنون {قال إني أشهد الله واشهدوا أني بريء مما تشركون * من دونه فكيدوني جميعاً ثم لا تنظرون * إني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم}.



قال محمد بن إسحاق: فلما أبوا إلا الكفر به أمسك الله عنهم القطر ثلاث سنين فيما يزعمون حتى جهدهم ذلك قال: وكان الناس إذا جهدهم أمر في ذلك الزمان وطلبوا من الله الفرج فيه إنما يطلبونه بحرمة ومكان بيته وكان معروفاً عند أهل ذلك الزمان وبه العماليق مقيمون وهممن سلالة عمليق بن لاوذ بن سام بن نوح وكان سيدهم إذ ذاك رجلاً يقال هل معاوية بن بكر وكانت له أم من قوم عاد واسمها كلهدة ابنة الخيبري قال فبعثت عاد وفداً قريباً من سبعين رجلاً إلى الحرم ليستسقوا لهم عند الحرم فمروا بمعاوية بن بكر بظاهر مكة فنزلوا عليه فأقاموا عنده شهراً يشربون الخمر وتغنيهم الجرادتان: قينتان لمعاوية وكانوا قد وصلوا إليه في شهر فلما طال مقامهم عنده وأخذته شفقة على قومه واستحيا منهم أن يأمرهم بالانصراف عمل شعراً يعرض لهم بالانصراف وأمر القينتين أن تغنياهم به فقال:



ألا يا قيل ويحك قم فهينم لعل الله يصبحنا غماما


فيسقي أرض عاد إن عاداًقد أمسوا لا يبينون الكلاما


من العطش الشديد وليس نرجوبه الشيخ الكبير ولا الغلاما


وقد كانت نساؤهم بخيرفقد أمست نساؤهم عيامى


وإن الوحش تأتيهم جهاراًولا تخشى لعادي سهاما


وأنتم ههنا فيما اشتهيتمنهاركم وليلكم التماما


فقبح وفدكم من وفد قومولا لُقّوا التحية والسلاما



قال: فعند ذلك تنبه القوم لما جاؤوا له فنهضوا على الحرم ودعوا لقومهم فدعا داعيهم وهو قيل بن عنز فأنشأ الله سحابات ثلاثاً بيضاء وسوداء وحمراء ثم ناداه مناد من السماء اختر لنفسك أو لقومك من هذا السحاب فقال: اخترت هذه السحابة السوداء فإنها أكثر السحاب ماء فناداه مناد اخترت رماداً رمدداً, لا تبقي من عاد أحداً لا والداً تترك ولا ولداً, إلا جعلته همداً, إلا بني اللوذية المهندا, قال وبنو اللوذية بطن من عاد يقيمون بمكة فلم يصبهم ما أصاب قومهم قال وهم من بقي من أنسالهم وذراريهم عاد الاَخرة قال: وساق الله السحابة السوداء فيما يذكرون التي اختارها قيل بن عنز بما فيها من النقمة إلى عاد حتى تخرج عليهم من واد يقال له المغيث فلما رأوها استبشروا وقالوا هذا عارض ممطرنا يقول {بل هو ما استعجلتم به ريح فيها عذاب أليم * تدمر كل شيء} أي تهلك كل شيء مرت به فكان أول من أبصر ما فيها وعرف أنها ريح فيما يذكرون امرأة من عاد يقال لها مميد فلما تبينت ما فيها صاحت ثم صعقت فلما أفاقت قالوا ما رأيت يا مميد ؟ قالت ريحاً فيها شبه النار أمامها رجال يقودونها فسخرها الله عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوماً كما قال الله تعالى. والحسوم الدائمة فلم تدع من عاد أحداً إلا هلك, واعتزل هود عليه السلام فيما ذكر لي ومن معه من المؤمنين في حظيرة ما يصيبه ومن معه إلا ما تلين عليه الجلود وتلذ الأنفس وإنها لتمر على عاد بالظعن ما بين السماء والأرض وتدمغهم بالحجارة وذكر تمام القصة بطولها وهو سياق غريب فيه فوائد كثيرة وقد قال الله تعالى: {ولما جاء أمرنا نجينا هوداً والذين آمنوا معه برحمة منا ونجيناهم من عذاب غليظ}.



وقد ورد في الحديث الذي رواه الإمام أحمد في مسنده قريب مما أورده محمد بن إسحاق بن يسار رحمه الله, وقال الإمام أحمد حدثنا زيد بن الحباب حدثني أبو المنذر سلام بن سليمان النحوي حدثنا عاصم بن أبي النجود عن أبي وائل عن الحارث البكري قال: خرجت أشكو العلاء بن الحضرمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فمررت بالربذة فإذا بعجوز من بني تميم منقطع بها فقالت لي: يا عبد الله إن لي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجة هل أنت مبلغي إليه قال فحملتها فأتيت المدينة فإذا المسجد غاص بأهله وإذا راية سوداء تخفق وإذا بلال متقلد سيفاً بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ما شأن الناس ؟ قالوا: يريد أن يبعث عمرو بن العاص وجهاً قال فجلست فدخل منزله أو قال رحله فاستأذنت عليه فأذن لي فدخلت وسلمت فقال: هل بينكم وبين تميم شيء قلت: نعم وكانت لنا الدائرة عليهم.


ومررت بعجوز من بني تميم منقطع بها فسألتني أن أحملها إليك وها هي بالباب فأذن لها فدخلت فقلت يا رسول الله إن رأيت أن تجعل بيننا وبين تميم حاجزاً فاجعل الدهناء فحميت العجوز واستوفزت وقالت يا رسول الله فإلى أين يضطر مضطرك قال قلت: إن مثلي مثل ما قال الأول: معزى حملت حتفها, حملت هذه ولا أشعر أنها كانت لي خصماً أعوذ بالله وبرسوله أن أكون كوافد عاد قال لي «وما وافد عاد ؟» وهو أعلم بالحديث منه ولكن يستطعمه قلت إن عاداً قحطوا فبعثوا وافداً لهم يقال له قيل فمر بمعاوية بن بكر فأقام عنده شهراً يسقيه الخمر وتغنيه جاريتان يقال لهما الجرادتان فلما مضى الشهر خرج إلى جبال مهرة فقال اللهم إنك تعلم أني لم أجىء إلى مريض فأداويه, ولا إلى أسير فأفاديه. اللهم اسق عاداً ما كنت تسقيه, فمرت به سحابات سود فنودي منها اختر فأومأ إلى سحابة منها سوداء فنودي منها خذها رماداً رمدداً, لا تبقي من عاد أحداً قال: فما بلغني أنه بعث الله عليهم من الريح إلا قدر ما يجري في خاتمي هذا حتى هلكوا. قال أبو وائل وصدق قال: وكانت المرأة والرجل إذا بعثوا وافداً لهم قالوا لا تكن كوافد عاد هكذا رواه الإمام أحمد في المسند, ورواه الترمذي عن عبد بن حميد عن زيد بن الحباب به نحوه, ورواه النسائي من حديث سلام بن أبي المنذر عن عاصم وهو ابن بهدلة ومن طريقه رواه ابن ماجه أيضاً عن أبي وائل عن الحارث بن حسان البكري به ورواه ابن جرير عن أبي كريب عن زيد بن حباب به ووقع عنده عن الحارث بن يزيد البكري فذكره ورواه أيضاً عن أبي كريب عن أبي بكر بن عياش عن عاصم عن الحارث بن حسان البكري فذكره ولم أر في النسخة أبا وائل والله أعلم.))




وبعد، أخواني وأخواتي أحباب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما آن الأوان أن نعبد الله بإحسان؟ كأنك تراه فإن لم تكن تراه فانه يراك! لا تؤجل التوبة، فكل نفس ذائقة الموت، والموت لا يأتي إلّا فجأة. هل ستكون أنت أشد بأسا من قوم عاد الذين قال الله فيهم ( التي لم يخلق مثلها في البلاد) وأنظر كيف كانت نهايتهم (وما أمرنا إلّا واحدة كلمح بالبصر) نعم أخي في الله واحدة أي كلمة كن فتكون كلمح بالبصر. تب الى الله توبة نصوحا علّه يتوب عليك، إعقد النية على أن لا تأتي الفواحش والمنكر وتذكر لحظة واحدة حين يقول الله كن فيكون ويأتيك ملك الموت وأنت على معصية، فكيف تلقى الله عز وجلّ؟ وأعلم ان الله يقبل التوبة ما دامت توبة نصوحا، وإياك ثم إياك ثم إياك أن تصر على المعصية أو تأمن مكر الله، ألم ترى كيف فعل ربك بعاد؟!




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mimi
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 392
SMS : <br> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2px; width: 208px; height: 104px;"><br> <legend><b>My SMS</b></legend><br> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma;" height="78">منتديات آدم</marquee></fieldset></form><br><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><br> </span>
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: إلى كل من يعصي الله عز وجل ويرتكب الفواحش ما ظهر منها وما بطن ويقول في قرارة نفسه   الخميس يونيو 05, 2008 1:58 pm

شكرا على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إلى كل من يعصي الله عز وجل ويرتكب الفواحش ما ظهر منها وما بطن ويقول في قرارة نفسه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بداية أمل :: ~*¤®§(*§ المنتدى الإسلامي§*)§®¤*~ :: الركن الاسلامي-
انتقل الى: